حورس

المثابرة علي السلوك الآمن مفتاح السلامة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مخاطـــر الحرارة ودرجات الحرارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 مخاطـــر الحرارة ودرجات الحرارة في الإثنين 15 مارس 2010, 10:28 pm

safetyhand

avatar
مشرف




مخاطـــر الحرارة ودرجات الحرارة



المواضيع الرئيسية


· الارتياح الحراري
· استجابة الجسم للحرارة
· الاجهاد الحراري والوقاية منه
· الحروق وتأثيراتها
· الحروق الكيميائية
· لمحة حول مخاطر البرودة
· الوقاية من إجهاد البرودة

مخاطـــر الحرارة ودرجات الحرارة


من شروط توفير مكان عمل آمن وصحي هو التحكم بدرجات الحرارة, الرطوبة النسبية,وتوزيع الهواء في مكان العمل بطريقة مناسبة. إن بيئة العمل التي لا يتم التحكم بدرجات الحرارة فيها بشكل مناسب تكون في العادة غير مريحة للعمال. فدرجات الحرارة العالية أو المنخفضة قد تكون خطرة أكثر من مجرد – غير مريحة . إن اجهاد الحرارة , اجهاد البرودة والحروق من أهم المشكلات التي تواجه أخصائيي الصحة والسلامة الحاليين.سيزودهم هذا الفصل بالمعلومات التي يحتاجونها للتغلب على المخاطر المرتبطة بدرجات الحرارة.

· الإرتياح الحراري

الارتياح الحراري في مكان العمل هو نتاج عدة عوامل مختلفة. ان درجات الحرارة،الرطوبة، توزيع الهواء،والأفضلية الشخصية والتأقلم هي جميعها محددات للارتياح الحراري في مكان العمل في الواقع،ان ايجاد ظروف حرارية مثالية في مكان العمل ليست بالعملية السهلة

ولتفهم المخاطر التي توجدها فروقات درجات الحرارة كليا،يجب على مسؤولي الصحة والسلامة ان يطلعوا على عدة مفاهيم أساسية مرتبطة بالطاقة الحرارية يمكن تلخيص أهم هذه المفاهيم كالتالي:
· التوصيل هو انتقال الحرارة بين جسدين في حالة التلامس المباشر، او من موقع لآخر بنفس الجسم. فعلى سبيل المثال ،اذا لمس عامل قطعة كان قد تم لحامها قبل لحظات ولا تزال ساخنة،فان الحرارة ستنتقل من هذه القطعة الى اليد بالطبع،فان نتيجة هذا النقل الحراري هي الحرق
· الحمل الحراري هو انتقال الحرارة من موقع لآخر من خلال وسط متحرك ( غاز أو سائل) تستخدم أفران الحمل الحراري هذا المبدأ لنقل الحرارة من القطب الكهربائي عن طريق الغازات في الهواء للشيء الذي سيتم طهيه
· الحرارة الناتجة عن عمليات الايض وتنتج في الجسم كنتيجة لنشاط أدى لحرق الطاقة ان كل البشر ينتجون الحرارة بسبب عمليات الايض وهذا هو السبب في أن الغرفة التي تكون مريحة بوجود بعض الأشخاص تصبح غير مريحة في وجود الكثيرين وما لم يتم تخفيض أداة تنظيم الحرارة ( الثيرموستات) للتعويض، فان الحرارة الناتجة عن عمليات الايض في الغرفة المزدحمة ستسبب ارتفاع في درجة حرارة هذه الغرفة الى مستوى غير مريح
· درجة حرارة البيئة المحيطة .وتنتج عن مصادر متعددة، فأنظمة التدفئة التي تعمل بالغاز او بالطاقة الكهربائية تنتج حرارة في البيئة المحيطة ،كذلك المصادر الكهربائية وعدد من العمليات الصناعية
· الحرارة الاشعاعية في البيئة المحيطة وهي نتيجة انتقال الطاقة الكهرومغناطيسية غير المؤينة في الفضاء دون أي حركة للمادة في هذا الفضاء
· استجابة الجسم للحرارة
ان الجسم البشري مجهز للحفاظ على توازن مناسب بين الحرارة الأيضية التي ينتجها ،والحرارة البيئية التي يتعرض لها ان التعرق وتبخر العرق هي طرق الجسم في محاولة الحفاظ على توازن حراري مقبول وفقا لالبوج،يمكن القول عن هذا التوازن بأنه وظيفة عوامل مختلفة في المعادلة التالية:

H = M ± R ± C - E
حيث:
H = المحتوى الحراري للجسم
M = الحرارة الداخلية المكتسبة ( الأيضية )
R = الحرارة الاشعاعية المكتسبة
C = الحمل الحراري المكتسب
E = الحرارة المفقودة عن طريق التبخر (التبريد)

ان التوازن المثالي عند تطبيق هذه المعادلة هو عدم اكتساب أي حرارة جديدة وطالما ان الحرارة المكتسبة من عمليات الاشعاع،الحمل، والأيض لا تزيد عن الحرارة المفقودة من التبخر نتيجة التعرق، فان الجسم لن يواجه أي إجهاد او خطر لكن عندما تكون الحرارة المكتسبة من مصدر او عدة مصادر أكثر مما يمكن للجسم ان يفقده بالتعرق ، فان النتيجة هي الاجهاد الحراري

يمكن للاجهاد الحراري أن يظهر نفسه بعدة طرق بحسب مستوى الاجهاد ان اكثر الأنواع الشائعة للاجهاد الحراري هي الصدمة الحرارية،الاجهاد الحراري، التشجنات (التقلصات) الحرارية، الطفح الحراري،التعب الحراري المؤقت ، والتعب الحراري المزمن هذه الأنواع المختلفة يمكن أن تسبب عدد من ردود الفعل الجسدية غير المرغوبة مثل الحصف( طفح جلدي مصحوب بوخز وحكة)، ارتداد وريدي غير كافي للقلب، العطش، والتعب نغطي في هذا القسم أنواع مختلفة من الاجهاد الحراري وكيفية الوقاية منها.

· الإجهاد الحراري والوقاية منه
ان الاجهاد الحراري يشكل أهمية كبرى بالنسبة الى مسؤولي الصحة والسلامة ووفق لنورث "ان اعلانات التلفزيون والمجلات تُعظم من الحرارة اذ تقول: قم بزيارة الأراضي الاستوائية، تمتع بالشمس الحارة وأنت تستخدم أحدث الكريمات ، تمتع بحمام الساونا وعش ألق الشمس ولكن على الرغم من هذه الرسائل الا أن العكس هو الصحيح،فالحرارة قد تكون ضارة وحتى مميتة اذا زادت عن حدها" يغطي هذا القسم أنواع مختلفة من الاجهاد الحراري، كيفية الوقاية منها، والاجراءات الواجب اتخاذها عندما يحدث الإجهاد على الرغم من التدابير الوقائية

· الصدمة الحرارية: أسبابها أعراضها ، معالجتها ، والوقاية منها

الصدمة الحرارية هي نوع من الاجهاد الحراري الذي يحدث كنتيجة للارتفاع السريع لدرجة حرارة الجسم الداخلية وهي خطيرة جدا ويجب التعامل معها بشكل فوري لأنها قد تكون مميتة يمكن للمرء ان يميز الصدمة الحرارية بملاحظة الأعراض التالية ( الشكل (8-1):(1)جفاف الجلد وسخونتة (2) الاضطراب و/أو التشنج (3) فقدان الوعي بالاضافة الى هذه الأعراض الملاحظة ، فان درجة حرارة الشرج للمصاب تكون حوالي 40.25م° وعادة " ما تستمر بالارتفاع

هناك عدة عوامل قد تجعل الفرد اكثر قابلية للاصابة بالصدمة الحرارية وتشمل هذه العوامل ما يلي (1) البدانة (2) سوء الحالة الجسدية (3) تناول الكحول (4) أمراض اوعية القلب الدموية (5) الجهد المبذول لفترة طويلة في بيئة حارة. هذا العامل الأخير قد يسبب الصدمة الحرارية حتى في بيئة صحية ان العامل الذي تتوفر به أحد الخصائص الاربعة الأولى أو اكثر معرض أكثر من غيره للإصابة بالصدمة الحرارية0

ان ما يحدث في حالات الصدمة الحرارية هو أن قدرة الجسم على التعرق تختل جزئيا او كليا هذا يؤدي الى الوضع الذي تبدأ به حرارة الجسم بالارتفاع دون التحكم بها، اذا لم يتم عكس هذه الحرارة بسرعة فان الصدمة الحرارية يمكن ان تكون مميتة

اذا اصيب احد العاملين بالصدمة الحرارية، يجب عمل شيء بشكل فوري لتخفيف درجة حرارة جسمه/جسمها الداخلية ولا ننتظر حتى وصول المساعدة الطبية لنبدأ يجب تغطيس المصاب في احواض ماء باردة اذا توفرت، واذا لم تتوفر يجب لف المصاب ببطانية او غطاء رطب وتهويته باستمرار وكذلك اضافة الماء من وقت لآخر لابقاء الغطاء رطبا

تتضمن استراتيجيات الوقاية من الصدمة الحرارية ما يلي (1) الكشف الطبي عند التعيين لتحديد ما اذا توفر في المتقدمين عامل أو أكثر من عوامل القابلية للتعرض (2) التأقلم التدريجي على ظروف العمل الحارة بشكل يتوزع على أسبوع كامل على الأقل((3) تدوير العاملين خارج البيئة الحارة تناوبيا وعلى فترات خلال يوم العمل (4) استخدام ملابس الوقاية الشخصية المبردة و(5) مراقبة العاملين باستمرار وبحرص


· * يكون الجلد ساخناً، جافاً، محمراً ومرقش


· فقدان الوعي

· الاضطراب و/ أو التشنج
الشكل (8 1)

العلامات الملاحظة للصدمة الحرارية


أحد الأمثلة على استخدام الملابس الخاصة المبردة يمكن ايجادها في مصنع ( ثري ميل أيسلند) للطاقة النووية- الوحدة 2 وفقا لها يلدبراند، فان الحرارة في الوحدة 2 خلال شهر الصيف تتجاوز 32.2م°، مما يجعل من الصعب على العاملين العمل لمدة طويلة لذا طبق فريق الصحة والسلامة في الوحدة 2 برنامج لاستخدام ملابس خاصة مبردة ذاتيا من النوعين التاليين لمواجهة هذه المشكلة (1) بدلة ثلجية ( تتكون من سترة خفيفة ملائمة تحوي 60 مكعب ثلج صغير بمجموع وزن يصل الى حوالي 8 باوند ) (2) أفرهول من قطعة واحدة مصنوع من الفينيل مع نظام توزيع هوائي يوجه الهواء البارد باتجاه الجسم وتشفط الهواء الساخن بعيداًعن الجسم تستخدم بدلة الثلج عندما تكون الحركة ضرورية والتعرض قصير نسبيا اما بدلة الجسم فتستخدم عندما تكون مدة التعرض طويلة

· الاجهاد الحراري ،اسبابه ، اعراضه، معالجته والوقاية منه

ان الاجهاد الحراري هو نوع من الضغط الحراري الذي يحدث كنتيجة لنضوب الماء و/أو الملح من الجسم يلخص الشكل (8-2) العلامات الملاحظة للاجهاد الحراي بالاضافة الى هذه العلامات، فان المصاب بالاجهاد الحراري قد تكون حرارته من الفم عادية او أقل من العادية، لكنها عادةً ما تكون أعلى من درجة حرارة الشرج الطبيعية ( أي (5ر99 ( فهرنهايتي) الى 101 ( فهرنهايتي) أو 5ر37م° الى 5ر38م°)

يحدث الاجهاد الحراري كنتيجة بذل جهد لفترة طويلة في بيئة حارة و الاخفاق في تعويض الماء و/أو والاملاح المفقودة أثناء التعرق ويمكن ان يضاف الى ذلك الفشل في تأقلم العاملين التدريجي على العمل في بيئة حارة
ان ما يحدث في حالات الاجهاد الحراري هو أن الجسم يفقد كمية كبيرة من الماء وهذا يؤدي الى تقليل حجم الدورة الدموية، وعندها تشترك جميع اجزاء الجسم المختلفة في حجم قليل من الدم وهذا يسبب اضطراب الدورة الدموية الذي يظهر نفسه على شكل الأعراض الملخصة بالشكل (10- 2)

ان المصاب بالاجهاد الحراري يجب أن ينقل الى مكان بارد ولكن ليس بادر جدا وان يسترخي ممدداً كذلك يعطى السوائل ببطء ولكن بانتظام عن طريق الفم حتى يشير الحجم البولي الى ان مستوى السوائل في الجسم قد عاد للتوازن.
يجب التعامل مع الوقاية من الاجهاد الحراري في اماكن العمل بنفس طريقة التعامل مع الأحداث الرياضية توفر فرق السلة والقدم المحترفة تمارين وثب وكذلك املاح تقوية لمساعدة اللاعبين على التأقلم مع ظروف العمل ان التأقلم التدريجي على مدى اسبوع مهم أيضا للعاملين الذين سيعملون في بيئات عمل حارة اثناء المباريات، يقوم الرياضيون المحترفون بتعويض السوائل التي يفقدونها بتناول المشروبات المتوفرة لهذا الغرض مثل هذه المشروبات هي أفضل من الماء لانها تحتوي على الكميات المناسبة من الملح، الالكتروليت وعناصر اخرى مهمة يفقدها الجسم أثناء التعرق ان العاملين في بيئة عمل حارة يجب أن تتوفر لديهم مثل هذه السوائل وتناولها بشكل منتظم

ان الاختلال في توازن الالكتروليت يشكل مشكلة في الاجهاد الحراري والتقلصات الحرارية. فعندما يتعرق الناس نتيجة التعرض للحرارة البيئية، فانهم يفقدون اكثر من الماء فقط، اذ يفقدون الملح والالكتروليت و الالكتروليت هي مواد معدنية يحتاجها الجسم للحفاظ على عمليات الأيض المناسبة وحتى تُنتج الخلايا الطاقة. نقص الالكتروليت يسبب تعطيل هذه الوظائف، ولهذا السبب يجب استخدام المشروبات المنتجة تجاريا التي تحتوي على الماء، الملح، السكر، البوتاسيوم والالكترويت لتعويض ما نقص منها اثناء التعرق



· التعب

· الغثيان أو/و التقيء

· الصداع

· الدوار

· جلد دبق رطب

· تورد او شحوب البشرة

· الاغماء عند محاولة الوقوف

· تسارع النبض

الشكل (8 2)
العلامات الملاحظة للاجهاد الحراري


· التقلصات (التشنجات) الحرارية أسبابها ، اعراضها ,علاجها ، والوقايةمنها.

ان التقلص الحراري هو نوع من الضغط الحراري الذي يحدث نتيجة لنضوب الملح والبوتاسيوم الأعراض الملاحظة له هي بشكل رئيسي تقلص العضلات الذي غالبا ما يُشعر به في الذراعين ، الأرجل، والبطن تحدث التشجنات الحرارية نتيجة لنضوب الملح والبوتاسيوم بسبب العرق الغزير الناتج عن العمل في بيئة عمل حارة كما أن شرب الماء الخالي من الاملاح يؤدي الى تفاقم المشكلة

اثناء التشنجات الحرارية يُفقد الملح، بينما يقوم الماء الذي يتم تناوله بتخفيف الكترويتات الجسم، ويدخل الماء الزائد الى العضلات مسببا التشنج وعندما يحدث التشنج، فان الرد المناسب هو اعادة تزويد الجسم بالملح والبوتاسيوم وهذا يمكن عمله باستخدام السوائل المنتجة تجاريا التي تحوي كميات مناسبة من الأملاح ، البوتاسيوم، الالكترويت وعناصر أخرى.

للوقاية من التقلصات الحرارية،يجب تأقلم العاملين على العمل في البيئة الحارة بشكل تدريجي على مدى اسبوع على الأقل،ومن ثم ضمان تعويض السوائل بمنتج يحتوي على الكميات المناسبة من الملح،البوتاسيوم والالكترويت

· الطفح الحراري: اسبابه ،اعراضه ، معالجته ، والوقايةمنه.

الطفح الحراري هو نوع من الضغط الحراري يعبر عن نفسه على شكل نتوءات او بثرات صغيرة تغطي جزء من الجسم وتسبب احساس بالوخز يعطي شعورا بعدم الارتياح وينتج عن التعرض المستمر للظروف الحارة والرطبة حيث يكون الجسم مغطى باستمرار بالعرق نتيجة عدم تبخره بسبب الرطوبة العالية

تصبح قنوات الغدد العرقية مسدودة مما يجعلها تحبس العرق بسبب عدم تبخره ويعود العرق الى الداخل مسببا التهابات ثانوية

يمكن معالجة الطفح الجلدي بسهولة بنقل المصاب الى بيئة ابرد او اقل رطوبة، تنظيف المنطقة المصابة، وتغيير الملابس الرطبة بأخرى جافة هناك مراهم خاصة متوفرة لتسريع عملية الشفاء يمكن الوقاية من الطفح الجلدي بالاسترخاء في بيئة باردة وغير رطبة وتغيير الملابس من فترة لأخرى

· التعب الحراري اسبابه ،اعراضه ، معالجته ، والوقايةمنه.
ان التعب الحراري المؤقت هو شكل من أشكال الضغط الحراري يعبر عن نفسه عن طريق الكسل، النعاس واختلال الأداء ( العقلي و/أو الجسدي)

ان العاملين الذين لم يتأقلموا على العمل في بيئة عمل حارة معرضين اكثر من غيرهم للتعب الحراري المؤقت وكذلك تعتمد درجة ومدى تكرار التعب الحراري المؤقت على الحالة الجسدية

ان العامل ذو الصحة الجيدة والذي قد تأقلم مع البيئة الحارة قد يعاني من هذا النوع من الاجهاد الحراري بشكل أقل بكثير من عامل ذو صحة سيئة وبالتالي ، فان الوقاية من التعب الحراري المؤقت تشمل الحالة الجسدية والتأقلم.

أما التعب الحراري المزمن فهو مشابه للمؤقت ما عدا أنه لا يزول بعد فترة استراحة مناسبة0 يجب ان يتم نقل العاملين المصابين به الى وظائف لا تتطلب التعرض لبيئة حارة0 اذ انه اذا لم يتم علاجه، فانه يسبب اجهاد فسيولوجي وسيكولوجي يعبر الاجهاد السيكولوجي عن نفسه من خلال اختلال حقيقي و سلوك اجتماعي غير مناسب

· الحروق وتأثيراتها

ان احد اهم المخاطر المرتبطة بالحرارة في مكان العمل هو الحرق يمكن ان تكون الحروق خطيرة جدا بسبب انها تعطل الوظائف الاعتيادية للجلد، الذي هو أكبر عضو بالجسم والاكثر اهمية لانه يحمي الأعضاء الأخرى ولتفهم الخطر الذي تمثله الحروق، يجب على المرء اولا تفهم تركيب ووظائف الجلد

· الجلد البشري
الجلد البشري هو غطاء الجسم الخارجي المستمر والقاسي. يتكون من الطبقتين الرئيستين التاليتين(1) الطبقة الخارجية والتي تعرف بالبشرة (2) الطبقة الداخلية والتي تعرق بالادمة وترتبط الأدمة بالأنسجة التي تحت الجلد

يخدم الجلد عدة أغراض هامة تتضمن ما يلي : حماية أنسجة الجسم، الاحساس، الافراز، الاخراج، والتنفس ( الشكل 8-3) . ان الوقاية من نقص السوائل، تسرب الماء،الأشعة فوق البنفسجية ودخول الكائنات الدقيقة هي وظائف رئيسية للجلد، كما يشكل الجلد جزءا من وظائف الشعور كاللمس، الشعور بالبرودة ، الشعور بالالم ، الشعور بالحرارة.

ويساعد الجلد في تنظيم حرارة الجسم من خلال عملية التعرق يفرز الجلد العرق الذي يحمل معه الالكتروليتات وبعض المواد السامة. وهذا يساعد على ابقاء التوازن في مستوى السوائل بالجسم كما يساعد الجلد على التنفس باخراج كميات محددة من ثاني اكسيد الكربون وامتصاص القليل من الاكسجين. ان ما يجعل الحروق خطيرة بشكل خاص هوا انها قد تعطل أي او كل هذه الوظائف حسب شدتها فكلما ازدادت درجة الحرق وساخنة ، كلما ازدادت شدتها وخطوريها.






التنفس








الافراز

الاخراج











تنظيم الحرارة











الاحساس








الشكل (8-3)

وظائف الجلد البشري


الحماية












· شدة الحروق



ان شدة الحروق تعتمد على عدة عوامل اهم هذه العوامل هو عمق تغلغل الحرق من العوامل المحددة الأخرى موقع الحرق، عمر المصاب،مساحة المنطقة المحروقة



ان اكثر اسلوب مستخدم لتصنيف الحروق هو حسب درجتها ( وهي حروق درجة اولى ، ثانية ، ثالثة ) يجب ان يطلع مسؤولي الصحة والسلامة على هذه التصنيفات وماذا تعني



حروق الدرجة الاولى هي حروق ثانوية تنتج عن تعرض الجلد لاحتراق خفيف يعرف بالالتهاب الجلدي. حروق الشمس من حروق الدرجة الاولى الشائعة ومن السهل تمييزها لأن الجلد يميل الى الحمرة ويصبح الجلد حساسا ومؤلم نوعا ما عند لمسه.



حروق الدرجة الثانية يمكن تمييزها بسهولة من النفط التي تتشكل على الجلد واذا كانت حروق الدرجة الثانية سطحية، يمكن ان يتم شفاء الجلد دون بقاء هذه البثور او ببقاء القليل منها لكن الحروق الأكثر عمقا قد تشكل طبقة من الخلايا الميتة المتخثرة التي يشعر بها كانها جلدية عند لمسها يمكن لدرجة حرارة 98.8م° تقريبا ان تسبب حروق الدرجة الثانية خلال مدة قليلة لا تتجاوز الخمسين ثانية



حروق الدرجة الثالثة هي خطرة جدا ويمكن ان تكون مميتة بحسب حجم سطح الجسم المصاب ان حروق الدرجة الثالثة تتغلغل خلال البشرة والأدمة والحروق العميقة تتغلغل الى انسجة الجسم ويمكن لحروق الدرجة الثالثة ان تنتج عن كل من مخاطر الحرارة الرطبة والجافة المخاطر الرطبة تشمل البخار والسوائل الحارة، وتسبب الحروق التي تظهر باللون الابيض، اما المخاطر الجافة فتتضمن النار والاشياء او السطوح الحارة، وتسبب الحروق التي تظهر باللون الاسود او الفحمية



بالاضافة الى عمق تغلغل الحرق، فان مساحة سطح المنطقة المصابة هو ايضا موضوع حرج، يعبر عن هذه المساحة كنسبة من مساحة سطح الجسم يظهر الشكل (8-4) كيفية تقدير هذه النسبة وهو ما يعرف بقانون التسعات. ان الحروق التي تغطي اكثر من 75% من مساحة سطح الجسم عادة ما تكون مميتة.



الذراع الايمن

الذراع الأيسر
الرأس/ الرقبة
الساق اليمنى
الساق اليسرى
الظهر
الصدر /البطن
منطقة المناسل

9% من مساحة سطح الجسم


9% من مساحة سطح الجسم


9% من مساحة سطح الجسم

18% من مساحة سطح الجسم
18% من مساحة سطح الجسم
18% من مساحة سطح الجسم
18% من مساحة سطح الجسم
1 % من مساحة سطح الجسم
الشكل (8-4)
قانون التسعات لتقسيم سطح الجلد


باستخدام تصنيفات الحروق حسب الدرجة الأولى ، الثانية ، الثالثة المرتبطة بنسب منطقة سطح الجسم، يمكن تصنيف الحروق إلى حرق ثانوي، معتدل، خطير وفقا لبلوكر، يمكن تلخيص هذه التصنيفات كالتالي :



· حروق ثانوية : كل حروق الدرجة الأولى تعتبر ثانوية وحروق الدرجة الثانية التي تغطي أقل من 15% من مساحة سطح الجسم تعتبر ثانوية ويمكن اعتبار حروق الدرجة الثالثة ثانوية شريطة كونها تغطي 2% او اقل من مساحة سطح الجسم

· حروق معتدلة: تعتبر حروق الدرجة الثانية التي تتغلغل في البشرة ولكن لا تغطي سوى اقل من 15% تعتبر معتدلة حروق الدرجة الثانية التي تتغلغل في الأدمة وتغطي ما بين 15% إلى 30% تعتبر معتدلة وكذلك حروق الدرجة الثالثة يمكن اعتبارها معتدلة شريطة ان تغطي 10% او اقل من مساحة سطح الجسم وليست في اليدين، الوجه او القدمين



· حروق خطيرة: تعتبر حروق الدرجة الثانية التي تغطي اكثر من 30% من مساحة سطح الجسم او حروق الدرجة الثالثة التي تغطي 10%منها حروق خطيرة حتى حروق الدرجة الثالثة التي تغطي منطقة صغيرة ولكن في اليدين، الوجه، والقدمين تعتبر خطيرة لتزايد احتمال اصابتها بالالتهابات بسبب طبيعة هذه المناطق بالاضافة الى ان الحروق التي تصاحبها اصابات اخرى (الكسور، تلف الانسجة اللينة، الخ ) تعتبر ايضا خطيرة



· الحروق الكيماوية

تستخدم المواد الكيماوية بشكل واسع في الصناعة الحديثة حتى من قبل الشركات التي لا تنتجها. ان العديد من الكيماويات المنتجة، المتداولة، المخزنة، المنقولة و/أو المستخدمة في الصناعة قد تسبب حروق مشابهة للحروق الحرارية ( أي حروق درجة أولى، ثانية، ثالثة). وكذلك المخاطر المرتبطة بالحروق الكيماوية مشابهة لمخاطر الحروق الحرارية.

الحروق الكيماوية- مثل الحرارية- تتلف نسيج الجسم وان مدى خطورتها يعتمد على مدى شدة الحرق. لكن الحروق الكيماوية تستمر بإتلاف نسيج الجسم حتى يتم تنظيفه من المواد الكيماوية نهائيا.

يصف مجلس السلامة الوطني ما يحدث فسيولوجيا في حالات الحروق الكيماوية كالتالي: " إن العديد من المحاليل الكيماوية المركزة لها صلة كيميائية مع الماء فعندما تلامس أنسجة الجسم، فإنها تعمل على سحب الماء الموجود فيه أسرع من التركيب الكيماوي للنسيج ( ومن ثم النسيج نفسه ) ويتعرض للتلف في الواقع، فان مادة كاوية قوية يمكنها تحليل حتى نسيج حيوان جاف وكلما زاد تركيز المحلول كلما زادت سرعة التلف

تعتمد شدة الحرق الناتج عن مادة كيماوية معينة على العوامل التالية:

· القدرة التآكلية للمادة الكيماوية

· تركيز المادة الكيماوية

· درجة حرارة المادة الكيماوية أو المحلول الذي يذيبه

· فترة التلامس مع المادة الكيماوية

· تأثيرات الحروق الكيماوية

للمواد الكيماوية المختلفة تأثيرات مختلفة على الجسم البشري التأثيرات الضارة لمجموعة مختارة من الكيماويات المستعملة بشكل واسع ملخصة بالشكل ( 8-5) وهذه هي فيض من غيض المواد الكيماوية المستخدمة بشكل واسع في الصناعة الحديثة وجميعها تخدم اهداف مهمة لكنها ، تحمل امكانية التعرض لاصابة خطيرة

المادة الكيماوية
التأثير الضار المحتمل


· حامض الخليك


· تلف الأنسجة


· البروميد السائل


· تاثير تآكلي على الجهاز التنفسي وتلف الانسجة


· الفورمالدهيد


· تقسية الانسجة


· اكسيد الكالسيوم


· التهاب الجلد وحروق العين


· ميثيل البروميد


· البثور (النفط)


· مزيج حامض الكبريت والنيتريك


· حروق شديدة وتلف الانسجة


· حامض الأوكساليك


· التقرح وتلف الانسجة


· الفسفور الابيض


· الاشتعال في الهواء مسبباً حروق حرارية


· نترات الفضة


· تأثير تآكلي /كاوي على الجلد


· الصوديوم ( معدن)


· الاشتعال مع الرطوبة قد يسبب الحروق الحرارية


· حامض ثلاثي كلور الخليك


· تلف الانسجة
الشكل 8- 5

التاثيرات الضارة لمواد كيماوية مختارة كثيرة الاستعمال





ان التأثيرات الخطرة الرئيسية للحروق الكيماوية هي العدوى ، نقص سوائل الجسم، والصدمة وهي ملخصة بالفقرات التالية :



· العدوى

ان خطر العدوى بالحروق الكيماوية يكون كبيراً كما هو في الحروق الحرارية لأن خطوط الدفاع الاولية للجسم ضد التلوث بالميكروبات ( الجلد) تم اقتحامه وهذا السبب الذي يوجب الحفاظ على الحروق نظيفة ان العدوى نتيجة الحرق قد تسبب سيبتيسميا ( تسمم الدم ).



· نقص السوائل



يمكن ان يكون نقص سوائل الجسم في حروق الدرجة الثانية والثالثة خطيرا . ففي حروق الدرجة الثانية، تكون النفط التي تتشكل على الجلد عادة ممتلئة بالسوائل التي تتسرب من النسيج التالف تحت البثور في حروق الدرجة الثالثة ، تفقد السوائل داخليا وبالنتيجة فانها تسبب نفس مضاعفات النزيف الدموي فاذا لم يتم تعويض هذه السوائل بالشكل المناسب، فان الحروق قد تكون مميتة0



· الصدمة



الصدمة هي انحطاط الجهاز العصبي ويمكن ان تنتج عن ضرر جسدي و/أو نفسي وفي حالات الحروق الخطيرة ، قد تنتج عن الألم الشديد الذي قد يحدث عندما يحترق الجلد تاركاً نهايات الأعصاب الحساسة مكشوفة. تكون الصدمة من الحروق على الشكلين التاليين : (1) الصدمة الرئيسية، والتي هي المرحلة الأولى وتنتج عن الألم الجسدي و/أو الضرر النفسي (2) الصدمة الثانوية، والتي تأتي لاحقا وتنتج عن نقص السوائل وبروتين البلازما بسبب الحروق



· الإسعافات الأولية للحروق الكيماوية0



هناك عدة إجراءات معينة يجب اتخاذها عند حدوث الحروق الكيماوية ولا داعي لتأكيد الحاجة الى السرعة في ذلك ووفقا لمجلس السلامة الوطني، فان الاستجابة الصحيحة في حالات الحروق الكيماوية " هي غسل المادة الكيماوية برش المنطقة المحروقة بكميات كبيرة من الماء بالسرعة الممكنة هذا هو الأسلوب الوحيد للتقليل من شدة الحرق، والتأخر حتى لثواني قليلة قد يكون قاتلا



في حالات الحروق الكيماوية بالعين ، يجب أن تستمر عملية الغسيل بالمياه لمدة خمس عشر دقيقة على الأقل كما يجب أن تظل الجفون مفتوحة لضمان ان المواد الكيمائية لم تتسرب تحتها



ووفقا لمجلس السلامة الوطني:

" ان لجنة طب العيون الصناعي -مجلس الصحة الصناعية للرابطة الطبية الامريكية- لاحظت ان الاحتمالية الاكبر لانقاذ نظر العاملين في الصناعة تأتي عن طريق الغسل الفوري والمستمر للمواد الكيماوية الضارة في العين بكميات وفيرة من المياه وتؤمن اللجنة ان هذه هي الاسعافات الاكثر فاعلية للأعين المصابة بالمواد الكياوية"



هناك اعتبار آخر هو انه عندما يتصل العامل بمادة كاوية عن طريق ملابسه / ملابسها فاذا تشبعت الملابس بالمواد الكيماوية، يجب خلعها بشكل فوري افضل طريقة لذلك هي خلعها اثناء عملية غمرها بالمياه ويمكن قطع الملابس او تمزيقها اذا كان ذلك ضروريا ان الحاجة الملحة للماء في حالات الحروق الكيماوية تعني وجوب توفر المياه جاهزة وباستمرار. ويجب على مسؤولي الصحة والسلامة ان يضمنوا توفر جهاز خاص لغسيل العيون ومرافق الاستحمام اينما يتعامل العاملين بالمواد الكيماوية.



· لمحة حول مخاطر البرودة



يعتقد بشكل عام ان المخاطر الحرارية تنتج عن ارتفاع درجة الحرارة فقط وهذا طبيعي لان معظم مخاطر درجات الحرارة في مكان العمل ترتبط بالحرارة العالية لكن، التعرض لدرجات الحرارة من النهاية الأخرى - البرودة- قد يكون ايضا خطيرا ان العاملين الذين يعملون في الخارج في الاجواء الباردة والعاملين في الداخل في اعمال مثل تعليب اللحوم معرضين لمخاطر البرودة



ان الاصابات الرئيسية المرتبطة بالتعرض للبرودة الشديدة يمكن تصنيفها الى اصابات موضعية واصابات عامة . الاصابة العامة الناتجة عن التعرض للبرودة الشديدة هي انخفاض حرارة الجسم . اما الاصابات الموضعية فتشمل عضة الصقيع، لسعة الصقيع ، القدم المتخندقة وفقا لبوغ، فان العوامل الرئيسية التي تساهم في اصابات البرودة هي التعرض للرطوبة والرياح القوية، التلامس مع المواد الرطبة او المعادن، عدم ارتداء الكفاية من الملابس، العمر ، والصحة العامة اما الحالة الجسدية التي تزيد من سوء تأثيرات البرد فتشمل الحساسية، أمراض الأوعية الدموية، الاسراف بالتدخين والشراب، وبعض الأنواع المحددة من العقاقير والادوية"



يزيد عامل الرياح المجمدة من المخاطر المرتبطة بالبرودة الشديدة وعلى اخصائيي السلامة والصحة فهم هذا العامل وان يدرسوه بتأني عند تطوير استراتيجيات الوقاية من مخاطر البرودة.



· عامل الرياح المجمدة



ان الجسم البشري قادر على استشعار البرد . ان ما يشعر به الجسم حقيقة عندما يكون باردا هو مزيج من درجة الحرارة وسرعة الرياح الرياح او حركة الهواء تسبب احساس الجسم بالبرد اكثر من درجة الحرارة التي يقيسها الميزان الحراري هذه الظاهرة تعرف بعامل الرياح المجمدة ، وهي التأثير البارد الناتج عن مزيج من درجة الحرارة،سرعة الرياح، و/أو حركة الهواء.

عندما يتم أخذ عاملي الحرارة والرياح المجمدة بالاعتبار، تكون النتيجة حرارة منخفضة اكثر مما يسجلها ميزان الحرارة فعلى سبيل المثال، اذا كانت درجة الحرارة المسجلة بالميزان الحراري هي 10 (فهرنهايت) مع سرعة رياح 15 ميل / ساعة فان النتيجة هي درجة موازية تساوي –18 فهرنهايت وتزيد الرياح من مخاطر البرودة بشكل ملحوظ.



· عضة الصقيع ، لسعة الصقيع، القدم المتخندقة .



من الاضطرابات الأقل خطورة التي تنتج عن ضغط البرودة عضة الصقيع، لسعة الصقيع، والقدم المتخندقة يصف البوغ عضة الصقيع كالتالي:



" تحدث عضة الصقيع عندما يكون هناك تجمد في السوائل المحيطة بخلايا نسيج الجسم ينتج هذا التجمد عن التعرض لدرجات حرارة منخفضة جداً، ويسبب تلف وفقد الانسجة. اكثر اجزاء الجسم عرضة للضرر هي الانف، الخدود،الأذنين، اصابع اليدين واصابع القدمين ان الضرر الناتج عن عضة الصقيع قد يوثر على الطبقات الخارجية للجلد فقط، او على الانسجة التي تحت هذه الطبقات ويمكن ان يكون هذا الضرر خطيرا، مخيفاَ، ومن المحتمل موت الأنسجة والبتر ، وكذلك فقدان الحركة بشكل دائم في الاعضاء المصابة



ان عضة الصقيع مشابهة للحروق في ان لها ثلاث درجات في الدرجة الاولى منها، يحدث تجمد لكن دون بثور او تقشر و في الدرجة الثانية، يحدث تجمد مصحوب ببثور او تقشر اما في الدرجة الثالثة، يحدث التجمد مصحوباً بموت الجلد و/أو الانسجة اول اشارة على عضة الصقيع هي عادةً الشعور بالبرودة والخدر هذه الأعراض قد تكون مصحوبة بوخز، لسع، الم خفيف مستمر ، او تشنجات تكون عضة الصقيع على الطبقة الخارجية للجلد على شكل مظهر شمعي اما عضة الصقيع العميقة تكون فيها الانسجة باردة، شاحبة وصلبة.

ان لسعة الصقيع أقل شدة من عضة الصقيع وتحول لون الجلد الى اللون الأبيض،وعادة ما تحدث في الوجه والأجزاء الأخرى المكشوفة من الجسم ولا يحدث تلف بالانسجة نتيجة لسعة الصقيع لكن، اذا لم يتم تغطية او تحريك المنطقة المعرضة بعيدا عن التعرض للبرد، يمكن ان تتحول لذعة الصقيع الى عضة الصقيع



اما القدم المتخندقة فهي حالة تعبر عن نفسها كوخز، حك، تورم وألم واذا لم تتم معالجة هذه الأعراض ، قد تؤدي هذه الحالة الى اصابة اكثر خطورة بما في ذلك ظهور البثور، موت الانسجة، والتقرح تحدث القدم المتخندقة نتيجة تعرض القدم لبيئة باردة ولكن ليس متجمدة والرطوبة معا

· انخفاض درجة حرارة الجسم (Hypothermia)

انخفاض حرارة الجسم هي الحالة التي تنتج عندما تنخفض درجة حرارة الجسم الداخلية الى مستويات منخفضة خطيرة اذا لم يتم ارجاع الحرارة الى وضعها الطبيعي، يتجمد المريض حتى الموت بمعنى الكلمة يلخص الشكل ( 8-6) العلامات والاعراض المختلفة لانخفاض درجة حرارة الجسم الذي يمكن ملاحظته ان عدد الأعراض وشدتها يعتمد على كيفية حصول الانخفاض في درجة حرارة الجسم



· الارتجاف اللاارادي

· الشعور بالبرد

· ضعف النبض

· تباطوء دقات القلب او عدم انتظامها

· نطق بطيء وغير سليم

· الاضطراب وعدم التماسك

· عدم انتظام التنفس

· ضعف الذاكرة

· التعب او التمايل

· الارهاق/ الاجهاد

الشكل 8 6

الأعراض الملاحظة لانخفاض درجة حرارة الجسم





ان مدى قابلية الشخص للتعرض للاصابة بانخفاض درجة حرارة الجسم تزداد عند تناول الكحول او العقاقير المسكنة اذ تتدخل المسكنات في نقل النبضات من نهايات العصب في الجلد الى الدماغ مسببةً ان يخطىء الشخص بفهم الاشارات الطبيعية التي تخبر الدماغ بأنه في خطر ويوسع الكحول الاوردة القريبة من سطح الجلد مما يسبب زيادة كمية ومعدل فقد الحرارة ، وينتج عن ذلك انخفاض درجة الحرارة بشكل اكب



· الوقاية من ضغط ا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى