حورس

المثابرة علي السلوك الآمن مفتاح السلامة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

البنيان المرصوص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 البنيان المرصوص في الخميس 15 يوليو 2010, 1:19 pm

د/سمير رجب سليم


البنيان المرصوص


"الـمـؤمـن للمؤمن كالبنيان المرصوص، يشد بعضه أزر بعض " هذا حديث صحيح لرسول الله (صلعم) يوضح أن البناء يرتفع لأعلى ويقوى بتكاتف الأفراد وتضامنهم، وينهدم بعدم تضامنهم. فالأسرة تقوى بالرزق الحلال وبالسعى لطلب هذا الرزق الحلال. ويشتد بنيانها بزيادة عدد أفرادها الساعين لهذا الرزق الحلال. ويضعف بنيان الأسرة بإصابة أحد أفرادها بالعجز المؤقت أو الدائم وبعدم القدرة على السعى لطلب الرزق الحلال لإصابته بالأمراض التى تضعفه بدنياً أو عقلياً أو نفسياً، فيصبح هذا الفرد مستهلكاً لمواردها، طاقة معطلة فيها، عائلاً على أفرادها. والدولة يقوى بنيانها بصحة أفرادها وبزيادة الاستثمارات فى مصانعها، وبقدرتهم على الإنتاج المتميز فى السوق المحلى والعالـمى، أما ضعف الموارد البشرية وسوء علاقة الإدارة مع أفرادها وضعف أنظمتها وكثرة حوادث العمل فيها، فإن ذلك يؤدى إلى أنتاج فاقد للجودة، غير مطابق لاشتراطات التصدير و المواصفات القياسية العالمية، مما يؤدىالى هروب الاستثمارات، وفقدان فرص العمل للمواطنين، فتقع الدولة فى دائرة الفقر والمديونية، مما يؤدى إلى ضعف بنيانها وزيادة نسبة البطالة فيها.

وللمصنع بنيان متميز، يقوى بتعاون أفراده، وبحسن أدارتهم، وبجودة الخطط والبرامج التى ينفذها العاملون فيه. فالإدارة تضع الخطط وتوفر الميزانيات اللازمة ويلتزم بالتنفيذ الجميع من رئيس مجلس الإدارة إلى رئيس القسم، فيما أشبه بالبنيان المرصوص بدون فجوات إدارية، وتعطى الشركة للسلامة وصحة العمال وبيئة العمل نفس الأهمية التى تعطيها للإنتاج وجودته، وتعلن فى سياستها أنها تريد الإنتاج المتميز بدون إصابات، وتنفيذاً لتلك السياسة تشترى الماكينات الحديثة الأعلى أنتاجية، وتتخلى عن الماكينات القديمة الأكثر أعطالاً، وتركب فى الماكينات أجهزة وقائية تحافظ على أصابع وأيدى العاملين عليها، وقد تقوم بتغيير أنظمة تشغيلهم وتوفر المياه النقية الصحية لكل فرد بدون تمييز بين الجالسين على المكاتب من أصحاب الياقات البيضاء والواقفين على الماكينات من أصحاب الأفرولات الزرقاء.

والشركة فى المقابل تتوقع من العاملين فيها أن يبادلوها ولاءً بولاء، تتوقع منهم التعاون فيما بينهم للمحافظة على سلامتهم وصحتهم وزيادة حوافزهم وأرباحهم. تتوقع من الملاحظين أن يكون أكثر حرصاً على تنفيذ المخططات الإنتاجية والسلامة المهنية، وإن يكون العمال أكثر مساعدة للملاحظين بالالتزام بتعليمات السلامة ومواعيد العمل، تتوقع من العامل أن يكون أكثر حرصاً فى المحافظة على لياقته الصحية بعدم التدخين وتناول الغذاء الصحى وعدم السهر فيما لا يفيد، حتى لا يسقط من إرهاق السهر ومشقة العمل. تتوقع من العامل أن يحافظ على صحته العقلية بعدم الاقتراب من المسكرات والمخدرات وإضاعة طاقته الحيوية فيما يغضب الرب ويخالف تقاليدنا العربية، نتوقع من العامل أن يحافظ على صحته النفسية بالالتجاء إلى الله وزيادة الصلة به سبحانه وتعالى، وان يطهر نفسه من الحقد والنميمة والطمع وأن يسأل الله البركة والعفو والعافية.



أن التعاون بين العمال والملاحظين والإدارة هو شد لأزر الشركة ليقوى البنيان الذى نعيش نحن جميعاً فى ظله، ويتبلور هذا الظل فى فوائد كثيرة لنا جميعاً.. ولا شك أن بعض تلك الفوائد واضحة لنا.انظر إلى مقدار دخلك ، وفرص العمل التى تتاح لأبنك أو لأبن صديقك ، أنظر للخدمات الصحية والاجتماعية والدينية التى تقدمالشركة و الدولة لك ولزملائك ، فكر فيما يحدث لو ضعف هذا البنيان بسبب حادث طارئ أو خطأ فى الجودة أو تغيرات فى أسواق النقد أو بسبب شراسة المنافسة أو انعدام التصدير؟



للمناقشة:

· فـكـــر فى تأثير هذه الأمور على مقدار دخلك وعلى فرص العمل المتاحة فى منطقة مصنعك. ناقش ذلك مع زملائك خلال رحلة العودة إلى المنزل.

· هل من مصلحتنا أن يشد بعضنا أزر بعض، ونكون كالبنيان المرصوص، فإذا كانت أجابتك نعم، فأخبرنا كيف نحقق هذا؟. ليصدق فينا قول رسول الله ( صلعم ) " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص، يشد بعضه أزر بعض".










بين الخبرة و الاستقامة


المديرون الاذكياء يعينون و يرقون الموظفين بناء على الاستقامة أولا، والحماس ثانيا، والامكانيات ثالثا، و الذكاء رابعا، و المعرفة خامسا، و الخبرة أخيرا.

الحماس و الاندفاع من غير الاستقامة خطر، و الامكانات من غير الحماس عقيمة، و الذكاء من غير الامكانات محدود، و المعرفة بدون ذكاء ليس لها معنى، و الخبرة عمياء بدون معرفة.

الخبرة يمكن إكسابها للموظفين بسهولة، و يمكن إستخدامها فورا من قبل من يتمتعون بالصفات الخمس الاولى.







2 الإرادة في الإثنين 01 نوفمبر 2010, 10:50 am

ahmed Moussa


مشرف
[b]تحفيزالهمة فى تطبيق المعلوم للوصول إلى النتيجة المرجوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى