حورس

المثابرة علي السلوك الآمن مفتاح السلامة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الوصايا العشر لتجنب مهالك الفيس بوك !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الوصايا العشر لتجنب مهالك الفيس بوك !!! في الجمعة 06 ديسمبر 2013, 9:00 am

جمعة محمد سلامة


مشرف متميز

الوصايا العشر لتجنب مهالك الفيس بوك !!!
تقديم : م / جمعة محمد سلامة
مدير مكتب السلامة ( المنظمة الليبية للسلامة والصحة المهنية والبيئة )



لايمكن لأحد إنكار الأهمية المتزايدة التي تلعبها مواقع التواصل الإجتماعي في حياتنا اليومية ، بسبب سهولتها وفاعليتها وقدرتها على الوصول بالأشخاص العاديين إلى أفاق العالمية ، وإذا كان ذلك ينطبق بصفة عامة على أغلب مواقع التواصل الإجتماعي ، فإنه ينطبق وبصفة خاصة على موقع الفيس بوك الذي تجاوز 49000000 عضو عربي تقريباً ...
ومثلما يمكن لمواقع التواصل الإجتماعي أن تجلب معها الكثير من الخير ؛ فإنها يمكن أن تجلب معها الكثير من الشر أيضاً ، وبعض الأشخاص يضعون صوراً مستفزة وتعليقات ساذجة تفتقر إلى الحساسية على صفحاتهم على الإنترنت ، وهذه الصور والتعليقات يمكن أن تضعهم تحت طائلة القانون ، وتقودهم للسجن والغرامة أو سرقة بياناتهم المالية وإنتهاك خصوصيتهم ، بل وفقدان وظائفهم في بعض الأحيان .
وينصح خبراء أمن المعلومات بما يطلقون عليه الوصايا العشرة للفيس بوك ، وهي عبارة عن قائمة بأشهر الأخطاء التي كشفت عنها الممارسات على أرض الواقع .

1. التعبير عن الغضب من العمل :
في كثير من الأحيان يجد الموظفون أنفسهم تحت إغراء التنفيس عن غضبهم من العمل وبث مظالمهم على الفيس بوك ، من دون أن يدركوا أن صاحب العمل موجود أيضاً هناك ويراقب مايقوله موظفوه ، وقد يلجأ لفصلهم من العمل إذا ما شعر بأن هذه التعليقات أو الصور تنال من سمعة شركته وتعرض مصالحها للخطر أو تعطي لمنافسيها الحبل الذي يشنقوها به .

2. نشر صور مثيرة للجدل :
هناك بعض الأشخاص يعشقون نشر صور حفلاتهم الخاصة ، وقد تظهر في هذه الصورة مشاهد يعتبرها القانون جرائم معاقباً عليها مثل تقديم الكحوليات للأحداث أو تشجيعهم على التدخين ، وقد يتعرض أصحاب مثل هذه الصور للمحاكمة ، كما قد تتعرض الفنادق والمطاعم والنوادي التي أقيمت فيها هذه الحفلات للغرامة والإغلاق .

3. كشف الخيانة الزوجية :
بعض مستخدمي الفيس بوك يشعرون بنوع من راحة الضمير عندما يعترفون بالخيانات الزوجية التي سقطوا فيها من دون أن يدركوا أن محاميي الطلاق يقومون بغربلة مثل هذه المواقع بحثاً عن أدلة تدين خصوم موكليهم في قضايا الطلاق المرفوعة ضدهم ؛ خاصة بعد أن أقرت المحاكم الأخذ بمثل هذا النوع من الأدلة .

4. مطالعة الحساب في مسرح الجريمة :
مهما بلغت درجة ذكاء مرتكب الجريمة ؛ فإنه يرتكب بعض الأخطاء التي تقود الشرطة إليه ، ومن بين هذه الأخطاء قيام الأشخاص بالدخول على حساباتهم خلال قيامهم بإرتكاب عمل غير مشروع أو الوجود في مكان غير مسموح لهم فيه وإستخدام أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم في ذلك ، وبالتالي تصبح بيانات ومعلومات الدخول المسجلة في ذاكرة الكميوتر دليل إدانة ضدهم .

5. الإعتراف بالغش والإنتحال :
الطلاب وأغلبهم من عشاق الفيس بوك قد يطلبون نصائح من زملائهم حول أفضل طرق الغش في الإمتحانات ، أو يقومون بقص ولصق أجزاء كاملة من النصوص ونسبها إلى أنفسهم وتقديمها على أنها مشروعات تخرج قاموا بها ، ووفقاً لتحقيق قامت به جامعة ( هارفارد ) مع 1000 من الطلاب الغشاشين ؛ فإن واحداً من بين كل خمسة يقوم بقص ولصق المواد العلمية التي ألفها غيره وينسبها إلى نفسه من دون أي تعديل أو تغيير ، وبصفة خاصة من موسوعة ويكيبيديا .

6. الإنتقام من الأزواج والخطّاب السابقين :
الخطَّاب والأزواج السابقون يلجؤون إلى نشر صور حساسة لشريكاتهم السابقات على موقع الفيس بوك كنوع من الإنتقام أو بغرض تدمير علاقاتهن مع أزواجهن أو خطّابهن الحاليين ، وحتى ولو كانت هذه الصور غير مفبركة ويعود تاريخها إلى مرحلة سابقة ؛ فإن نشرها يمكن أن يعرض من قام به للسجن بتهمة التشهير وتشويه السمعة .

7. الإبتزاز العلني :
تخصص بعض القراصنة في التحايل على أصحاب حسابات الفيس بوك ، وإنتحال شخصية أصدقاء مقربين يطلبون صوراً معينة ، وعندما يحصل القرصان على هذه الصور بطريقة الخديعة يقوم بإبتزاز أصحابها مالياً مهدداً بنشرها على الإنترنت ، وإرسالها إلى الأهل والأصدقاء ، وبرغم أن الإبتزاز مجرّم بصفة عامة بحكم القانون ؛ فإن الإبتزاز عبر الفيس بوك يوفر على المحامين والقضاة عناء إثباته ، دون أن يكون بمقدور المبتز إزالة تهديدات الإبتزاز ، وهذا النوع من التجارة رائج جداً على الإنترنت وبصفة خاصة في حالة المشاهير ؛ نظراً لما يدره من أرباح وفيرة .

8. الإعلان عن الغياب عن المنزل :
بعض الأشخاص مغرمون بتحديد كافة تفاصيل خط سيرهم ومواعيد قيامهم بالإجازات بصحبة الأسرة ، وتنبيه الأصدقاء إلى أنهم سيغيبون عن المنزل خلال تلك الفترة ، وهذا النوع من التعليقات في واقع الأمر هو جدول عمل وأجندة أولويات للصوص؛ خاصة عندما يكون صاحب مثل هذه التعليقات كريماً ويترك إسمه وعنوانه ورقم هاتفه ، حتى يسهل مهمة اللصوص لينتهوا من مهمتهم من دون إزعاج أصحاب البيت ، وتشير تحقيقات الشرطة إلى أن شرارة سرقة بعض المنازل بدأت في واقع الأمر من تعليقات وضعها أصحاب هذه المنازل على الإنترنت .

9. التفاخر بالأشياء الثمينة :
الفيس بوك من المنصات التي تسمح للمصابين بعقدة التفاخر والتباهي بالإعلان عن قوائم الأشياء الثمينة التي يملكونها بدءاً من الذهب والألماس والساعات ، وصولاً إلى السيارات وأجهزة اللاب توب والموبايلات ، ومثل هذه التعليقات تصبح بمثابة قائمة بالموجودات التي يبحث عنها اللصوص .

10. إدمان الفيس بوك :
هناك أشخاص يدمنون الفيس بوك ولا يستطيعون أن تمر ساعة واحدة من دون الدخول على حساباتهم لمطالعة ماكتب عنهم أو الرد على تعليق تلقوه من صديق ، ولا يستطيع هؤلاء التمييز بين أوقات فراغهم وأوقات دوامهم ، والنتيجة أن إنتاجيتهم في العمل تنخفض بشدة بسبب الوقت الضائع والمستهلك في مطالعة حسابات الفيس بوك ، ولايمضي وقت طويل على هؤلاء قبل أن يجدوا أنفسهم في الشارع .
أتمنى السلامة للجميع ...


المدرب / جمعة محمد سلامة ... وصورة تذكارية مع المدرب الليبي / أمين الحسوني في ختام دورة ( دبلوم البرمجة اللغوية العصبية / نوفمبر 2010 )

عناوين التواصل :
فاكس : 00218.217312288
موبايل : 00218.926089007
إيميل : salama1975@gmail.com
صفحة الفيس بوك : https://www.facebook.com/Salama1975
صفحة تويتر : https://twitter.com/salama2004
قناة اليوتيوب : www.youtube.com/channel/UClye7eoBBmBqyPklwoka5Mg

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى